محمد صلى الله عليه وسلم
nawafm500
35
وقت الإضافة:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشرف الناس نسبا وأعظمهم مكانة وفضلا فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النظر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان وقد تزوج والد النبي عبد الله من آمنة بنت وهب وولد النبي عليه الصلاة والسلام يوم الاثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول من عام الفيل وهو العام الذي توجه فيه أبرهة لهدم الكعبة إلا أن العرب تصدت له وأخبره عبد المطلب بأن للبيت رب يحميه فقدم أبرهة مع الفيلة فأرسل عليهم الله طيورا تحمل حجارة من نار أهلكتهم بذلك حمى الله البيت من أي أذى وقد توفى والدة وهو حمل في بطن أمة على الصحيح من أقوال العلماء فولد الرسول يتيم هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف أمه آمنة بنت وهب ولد في يوم الاثنين من ربيع الأول في عام الفيل حياته في الأربعين عاما قبل النبوة رضاعته رضع محمد عليه الصلاة والسلام من حليمة السعدية بعد أن قدمت إلى قريش تلتمس أي من الرضعاء وكان لها ابن رضيع لا تجد ما يسد جوعه ذلك بعد أن رفضت نساء بن سعد إرضاع النبي عليه السلام بسبب فقده لوالده ظنا منهن أن لا تعود عليهن رضاعته بالخير والأجر بسبب ذلك نالت حليمة السعدية بركة في حياتها وخيرا عظيما لم تر مثله قط ونشأ محمد علية السلام بخلاف غيرة من الشباب من حيث القوة والشدة وعادت به إلى أمه بعد أن بلغ العامين من عمره وأستأذنتها ببقاء محمد عندها خوفا عليه من الأمراض في مكة وعاد معها بالفعل وفي أحد الأيام أتاه رجلان ذوي ثياب بيضاء شقا بطنه واستخرجا علقة سوداء منه فكانت حادثة شق الصدر وكان ذلك الأمر الفاصل في عودته إلى أمه كفالته توفيت والدة النبي علية السلام آمنة بين وهب وهو ابن ست سنوات وكانت عائدة به من منطقة الأبواء وهي منطقة واقعة بين مكة والمدينة إذ كانت في زيارة لأخواله من بني عدي من بني النجار فانتقل بعدها للعيش في كفاله جده عبد المطلب حيث كان يعتني به اعتناء شديدا ظانا فيه الخير والشأن العظيم ثم توفى جده والنبي في الثامنة من عمره وانتقل بعدها للعيش في كفالة عمه أبي طالب وكان يأخذه معه في رحلاته التجارية وفي إحدى الرحلات أخبره إحدى الرهبان بأن محمدا سيكون ذو شأن عظيم